9 نصائح لزيادة الحب بين الزوجين

الزواج سنة الله في الأرض، فهو يجمع بين رجل وامرأة، ليتشاركا حياتهما معا برباط دائم، ويعتمد الزّواج على الوفاء والإخلاص والتفاهم والتقدير من كلا الشريكين لبعضهما بعضا. ومن أهم ما يجمع الزوجين هو الأطفال الذين يعتبرون من أكبر الواجبات على عاتقهما، ويجب على الزوجين تحمل أعباء الحياة وتجاوز المشكلات التي قد تقع بينهما، ولا بد من تعزيز العلاقة الودية بينهما؛ من خلال زيادة الحب والعطف والرعاية لبعضهما. وفيما يأتي عشر نصائح تُساهم في زيادة الحُبّ بين الزوجين:

التعبير عن المشاعر

إن الحياة مليئة بالمسؤوليات التي تشغل الزوجين وتجعلهما لا يعبران عن مشاعرهما لبعضهما، ولكن رغم هذا الانشغال إلّا أن المشاعر موجودة، ويجب اختيار الفرصة المناسبة للتعبير عنها. وقد يظن البعض أن الأفعال تغني عن الكلام في الحب، وهذا اعتقاد خاطئ، فيجب على الزّوجين ألا يغفلا عن التعبير لبعضهما عن مشاعرهما، فذلك مهم في تعزيز الشعور بالإطمئنان والأمان.

الصراحة والصدق

يعد الصدق أساس دوام العلاقة بين الزوجين، فهو يدل على الاحترامِ وتقليل الهموم، كما تعد الصراحة وسية صحيّةً لتجنب الحزن بين الزوجين، فتنبيه كلّ طرف بوجود تصرف يزعج الطرف الآخر يُعتبر أداةً قويةً لمواجهة الفشل الذي قد يصيب العلاقة الزوجيّة.

الهدايا

تبادل الهدايا بين الزوجين يحقق السعادة ويبقي المودة والألفةَ حاضرة في قلبيهما. فالهديّة على بساطتها تدلّ على الاهتمامِ والحُبّ، كما تشعل ذكريات الأيام الجميلة بين الزوجينَ منذ تعارفهما وخطوبتهما وصولاً إلى زواجهما.

العلاقة الحميمة

يساعد اهتمام الزوجين بالعلاقة الحميمة على بقاء الانسجام والأُلفةَ بينهما، وتظهر إيجابياتها على كافة جوانب الحياة، كما تزداد المودة ويظل الحب يجمع بينهما، أمّا إهمال وجود علاقة بين الزوجين قد يؤدي إلى حدوث فجوة كبيرة تجعلهما يبتعدان عن بعضهما.

الاحترام

تُعدّ محافظة الزوجين على حدود الاحترام ومراعاة مشاعر بعضهما من أهم الأمور المترتبة عليهما، كما من الضروري على الشريك أن يحترم ويقدر أهل وأقارب شريكه، ولا يبدي أي بغضاء لهم أمام الشريك.

الإخلاص

يعد الإخلاص من أهم الأمور التي يجب أن يحافظَ عليها كلا الزوجين، فمن المهم أن يُخلصَ الزوج لزوجته والعكس صحيح في جميع الأوقات والأماكن والظروف والمواقف الصغيرة منها والكبيرة؛ إذ إن الإخلاص يزيد الحُبّ بين الزوجين، ويضمن نجاح استمرار زواجهما، ويبعد الفشل عن حياتهما.

قضاء الوقت سويا

تكثر الأعباء والمسؤوليّات مع الزواجِ، وينشغل كلُّ طرفٍ بأمورِ الحياة وواجباتها المختلفة، مثل تربية الأطفال، والالتزامات المهنية، والواجبات الاجتماعيّة، ويصبحُ الوقتُ الّذي يقضيه الزوجان معاً قصيراً وقليل البهجة؛ لذلك يترتب عليهما تخصيص جزءٍ من الوقت للمُشاركة معاً في الأنشطة المختلفة، وقضاء بعض الوقتِ للحديث معا كل يوم، وتناول وجباتِ الغداء أو العشاء سويا، فلا بد للشريكين من الاستمتاع بحياتهما معا، وتعزيز أجواء المرح وتجربة كل جديد؛ حتى يشعرا بجمالِ الحب والعلاقة الوديّة التي تجمعهما تحت سقف بيت واحد.

التعبير عن الامتنان

تصبح الحياة الزوجيّة مع مرور الوقت مبنية على الالتزامات والواجبات، وقد ينسى الزوجان استخدام كلمة شكراً البسيطة في التعامل بينهما، فيجب على كلا الزوجين الحرص على التعبير عن امتنانهما لبعضهما بعضا، مثل أن يشكر الزوج زوجته لوجودها في حياته.

الاعتذار وعدم العناد

يكابر بعض الأزواج ويتجنبون الاعتذار رغم وقوع الخطأ منهم، وهو ما يسببُ احتداماً وجدالا متعبا للزوجين، فإذا بادرَ المخطئ بتقديم الاعتذار رفع ذلك من شأنه ومكانته لدى الطرّف الآخر لا العكس كما يعتقد البعض. وفي شكل آخر يجب تجنّب العناد المرتبط بالجدال القائم على قناعةٍ قد تكون صحيحة أو خاطئة، لكنّ صاحبها لا يصمّم على رأيه فحسب بل يحاولُ إقناع الطرف الآخر به، وهذا النوع من العناد لا يجلب إلّا البُعد بين الزوجين، فكسب قلبِ شريك الحياةِ أهمّ من كسب المواقف.

Avis

Il n’y pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “9 نصائح لزيادة الحب بين الزوجين”

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *