المصممة وممونة الحفلات.. مونية رمسيس: نقدم للعروس كل ما تحتاجه في ليلة زفافها

المصممة وممونة الحفلات.. مونية رمسيس: نقدم للعروس كل ما تحتاجه  في ليلة زفافها

امرأة عصامية، بدأت مشروعها بفكرة بسيطة كانت عبارة عن الاحتفاء ببنات حيها ليلة السابع والعشرين من رمضان.. لتتحول هاته الفكرة إلى إمبراطورية رائدة في مجالها تضم كل ما يهم مجال الزفاف المغربي من تمويل للأعراس وتنكيف وصالات الحفلات..

تحكي لنا «مونية رمسيس» عن بداياتها، وما يميز مؤسستها عن باقي منافسيها، وعن ابنتها التي اختارت العيش في جلبابها والسير على خطاها.. وعن أشياء أخرى ضمن هذا الحوار الشيق والحصري لمجلنتا «زيانة مغربية»..

حاورتها: نعيمة الخراز    تصوير: nano’ photographie

بداية، من هي مونية رمسيس؟

مونية رمسيس هي مصممة أزياء، منظمة أعراس وحفلات من الألف للياء، (لباس، تنكيف، تموين الحفلات، قاعات الأفراح والديكور…).

كيف جاءتك فكرة دخول مجال تموين ونكافة العروس؟

دخلت هذا المجال في عمر مبكر، حيث بدأت بفكرة الاحتفاء بالفتيات الصغيرات ليلة السابع والعشرين من رمضان، وحملهن في “العمارية” على شكل عروس حقيقية.. بدأت الفكرة في الحي الذي أقطنه، فلاقت إقبالا كبيرا ولله الحمد..

فأتت إحدى صديقاتي التي كانت تستعد للزواج، وصممت على أن أتكفل لها بتجهيزات العرس، فكانت البداية لهذا المشروع..

ما هي الخدمات التي تقدمينها للعرائس؟

بالنسبة لخدماتنا فهي خدمات شاملة لكل ما يتعلق بالعرس المغربي، فكما ذكرت نتوفر على خط إنتاج القفاطين، ولدينا خدمات للتنكيف، والأكسسوارات، وتموين الحفلات، والقاعات، فكل ما تحتاجه العروس ليلة زفافها نوفره لها..

لديك مجموعة من صالات الأعراس، هلا حدثنا عنها وعن مميزات كل واحدة؟

ما يميز صالات أعراس مونية رمسيس هو أننا نتماشى مع جميع المستويات ومتطلبات الزبناء، حيث نتوفر على قاعة فخمة ومجهزة بأحسن تجهيز، وأخرى أيضا جيدة وبديكور جميل إلا أنها مخصصة لذوي الإمكانات المحدودة.. فنحن نشتغل مع جميع الطبقات وخدماتنا توالم كافة الشرائح المجتمعية..

نلاحظ ابنتك أيضا اتبعت مسارك المهني، هلا حدثنا عنها؟

فكرة دخول ابنتي لهذا الميدان أتت تلقائية، وسبب ذلك هو عشقها لما نقدمه للعروس، رغم أنه ميدان متعب ويتطلب الصبر وتحمل الكثير من المشاق، فلا يستطيع أحد اقتحامه إلا عن حب، وابنتي أحبت هذه المهنة، رغم دراستها وتحصيلها لدبلوماتها الجامعية.

كيف تقيمين سوق تموين الأعراس وتجهيز العرائس بالمغرب؟

لله الحمد، هذا المجال بدأ يشهد تطورا بالمغرب، ويلقى منافسة شديدة تحفزنا على تقديم أفضل ما لدينا وبأثمنة مناسبة للزبناء، وبفضل الله هذا المجال يزدهر يوما عن يوم بالمغرب، ونتمى أن يبقى المغاربة متشبثين بتقاليدهم، وأن يتطور مجال الأعراس لكن ليس على حساب تقاليدنا وعاداتنا.

في ظل المنافسة التي يشهدها هذا السوق، ما الذي يميز مؤسسة “مونية رمسيس” عن منافسيها؟

ما يميزنا كمؤسسة أن أي خدمة نقدمها للعروس تكون من صناعتنا، بدءا بالأكسوارات مرورا بالعماريات وانتهاء بالقفاطين..

إذن، تنتجون كل ما يتعلق بمجالكم، من قفاطين العروس والأكسسوارات والعمارية، حدثينا عن ذلك..

بالطبع، فنحن -ولله الحمد – نتوفر على مشاغل لإنتاج هاته الأشياء.. حيث نصنعها وفقا لأفكارنا نحن، ولا نقتني أشياء جاهزة من السوق..

وهذه ميزة لنا، خاصة عندما تكون الطلبات كثيرة على خدماتنا، فتكون مضطرا لصناعة كل ما تحتاج إليه بنفسك، فبكثرة زبنائك وازديادهم لا يمكنك التعويل على مورديك فقط لسد احتياجاتك، وهنا تكون مضطرا إلى إنتاج الأشياء الأساسية لتحككم فيها وتفي بتعداتك لزبنائك، وتحقق متطلباتهم.

تقدمون أيضا خدمة الليموزين، هلا أخبرتنا عن سعر هذه الخدمة؟

الليموزين هي ميزة أخرى للمحل، فالعروس عندما تختار كافة الخدمات التي توفرها مؤسستنا، نقدم لها خدمة لليموزين كهدية لعرسها، ولا توجد فقط الليموزين فهناك سيارة أخرى جديدة وغريبة الشكل أيضا تدخل ضمن هذه الخدمة.

لماذا اخترتم مدينتي الرباط وسلا تحديدا لفتح محلاتكم؟ وهل سنشهد محلات تابعة لكم في مدن أخرى؟

اخترتها بحكم أنني أنتمي لهاته المدينة، وفكرة افتتاح محلات أخرى في مدن مغربية دائما حاضرة، لم لا.. ونحن بصدد دراسة ذلك..

ختاما، ما النصيحة التي تودين تقديمها للعمقبلين على الزواج؟

النصيحة التي يمكنني تقديمها لكل العرسان أنه في ليلة عرسهم يحاولوا أن يستمتعوا قدر الإمكان ويسعدوا بها، لأنها ليلة العمر، وهي ليلة لا تتكرر..

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.